طقوس و ليتورجيا

فترة التريودي – سعاد موسي المديح – ارجان تركية القداس البروجزماني – ندى حداد الليتورجيا في الصوم – باتي حداد الليتورجيا في الأسبوع العظيم- فادي واكيم

إقرأ المزيد

تعلّمنا كنيستنا وخبرة آبائنا أن يحسُن إضافةً إلى صلواتنا، أن نقرأ في بيوتنا الأناجيل لنصير نحن أيضاً كلمةً لله حيّة، حتى إذا ما اكتملت توبتنا نتمكّن من بلوغ قمّة مسيرتنا الجهاديّة وملامسة نور قيامته.   قراءة العهد الجديد من بدء الصوم الأربعيني المقدّس إلى يوم الجمعة قبل سبت لعازر 2018 الإصحاحات السِّفر اليوم 7 -1…

إقرأ المزيد

منقول عن نشرة رعيّتي، العدد 35، عام 2015 راغدة حدّاد: . عام ١٩٨٩، أصدر البطريرك المسكوني آنذاك ديمتريوس الأول رقيمًا بطريركيًا دعا فيه المؤمنين إلى رفع صلاة الشكر والابتهال لخلاص الخليقة وحماية البيئة في اليوم الأول من أيلول كل عام، أي في رأس السنة الكنسية. وخلفه عام ١٩٩١ البطريرك المسكوني بارثلماوس الأول، الذي رفع لواء…

إقرأ المزيد

التلميذ: ذهبتُ مع أمي وجدتي إلى القداس يوم السبت الذي قبل عيد العنصرة وقالت جدتي انه “سبت الأموات” واننا سنصلي من أجل راحة نفس جدّي. حملت معها خمس قربانات وقدمتها إلى الكنيسة. ما علاقة القربان بالصلاة؟ المرشد: ألا تذكر اننا تكلّمنا سابقا عن التقدمة وهي المرحلة قبل القداس حيث يُعدّ الكاهن القرابين. قلت لك آنذاك…

إقرأ المزيد

في هذا الزمن الفصحيّ، تدعونا الكنيسة الى التأمل في سرّ المعمودية (انظر العدد الماضي رقم 21) لنعي معنى معموديتنا أكثر ونجدّد التزامنا كأعضاء في جسد المسيح، الكنيسة. كلنا يعرف ان الكنيسة في القرون الاولى كانت تُعمّد الموعوظين خلال قداس سبت النور. كانوا يتعلّمون الإيمان خلال الصوم الكبير ثم ينالون الاستنارة بالمعمودية والمناولة ويصبحون أعضاء جسد…

إقرأ المزيد

مِنْ خير ما وهبتني إيّاه معموديّتي أن أَرتبط ببني جِلدتي، ولا سيّما منهم إخوتي في الإيمان. فهذا من أعمق ما تقتضيه حياتنا في المسيح. فأنا، مسيحيًّا، لا يمكنني أن أرى الله حقًّا، وأرتبط به فعلاً، إن لم أؤمن به قائمًا في “مجلس المستقيمين وفي الجماعة” (مزمور 111: 1). هذا لا يعني أن أَحصر ارتباطي بِمَن…

إقرأ المزيد

تسمّيه الكنيسة أحد المخلّع لأننا نقرأ فيه قصة شفاء يسوع للمخلّع قرب بركة بيت حسدا التي تُسمّى ايضا بركة الغنم. يمكننا أن نسمّيه أحد الشفاء لأن الرسالة التي تُقرأ هي مقطع من أعمال الرسل يخبرنا عن أحداث شفاء جرت على يد الرسول بطرس: لما كان مارّا في لدّة، شفى رجلا اسمه أينياس كان مفلوجا منذ…

إقرأ المزيد

أنقر هنا لتحميل ملف تيبيكون شهر نيسان

إقرأ المزيد

إن كلمة “أكاثيستوس” يونانية منحوتة من “α” النافية وفعل “كاثيستوس” أي جلس . وقد أُطلق هذا الاسم على مدائح العذراء لأن الاكليروس وجمهور الشعب القسطنطيني ترنموا بها في أيام الملك هرقل سنة 626 ، وهم واقفون إجلالاً للسيدة الطاهرة وطلباً لنصرتها وحمايتها واستعدادا لحمل السلاح بأقصى سرعة ، عند أول إشارة لصد هجمات الأعداء المحيطين…

إقرأ المزيد